قالوا فيه ..... - صحيفة ثربان الإلكترونية




هو لغة من لغات التواصل ، حين يعجز اللسان عن ترجمة مشاعر الحب التي تأتيه من القلب مصدرها الحقيقي الذي تشربها ، فكانت طعامه ،شرابه ، هواه .

لغته الحواس الخمس ، تفرد بالروائح الطبيعية الفواحة ، أبدع في عرض منتجاته، ألوان طيف ، ترسم لوحة جميلة ، تظهر في كل حين ، في كل مكان . رؤيته تبعث السعادة ، تنشر الأفراح . يبغض الأتراح ، يظهر في المناسبات السعيدة : أعياد ، زواجات ، حفلات تخرج ، عيادة مريض ، شفاؤه .

تغنى به شعراء الغزل في قصائدهم ، أمثال مجنون ليلى ، مهيوم عزة ، معشوق عبلة .

شفرة الحب ، بلسم شفاء الحزن ، رمز العطاء , سعره بخس مادياً ، غالٍ معنوياً ، قيمته المعنوية لا تقدر بثمن , إنه الورد ، حيث وردت فيه أقوال وأقوال من أناسٍ عرفوا قدره ، فبجلوه ، ورصعوا به أقوالهم منها : الذي لا يجرؤ على تحمل الأشواك ، يجب ألاَّ يشتهي الورد .

" آن برونتي"
امرأة تحب الورد ، تلاعب الأطفال ، وترقص فرحاً لقطع الشوكلاته ، امرأة لن تفقد طفولتها .

" نزار قباني " خبريني أأنت مستقاة من ماء الورد ؟!..

" نجيب محفوظ "
إذا وجود الشوك في الورد يحزننا، فإن وجود الورد في الشكوك يجب أن يسرنا .."

يوهان فلفغانغ"
وضعت أذني على فم الورد ، فهمس لي ، اعشقني من جديد .
فمن أنا حتى أناكد الورد .

" غادة سمان"
من يريد القمر لايتجنب الليل ، ومن يريد الورد لا يخشى أشواكه.

" صلاح الدين الرومي "
صافحي الورد كلما مر بك ، فصلة الرحم واجبه " عالية الناصري "
فلا تبخلوا في إهداء الورد .. لأم رؤوم، لأب حنون، لأخ شقيق ، لزوج غالي ، لزوجة صالحة، لجار قريب ، لصديق حميم .

إن فيها راحة البال ... يقول نجيب محفوظ " ما أجمل راحة البال في حديقة الورد .!!! "
تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 1086 | أضيف في : 07-20-2020 08:12 | [أضف تعليق] إرسال لصديق طباعة حفظ بإسم حفظ PDF


عمر عقيل المصلحي
عمر عقيل المصلحي

الحجم

تقييم
10.00/10 (1 صوت)

مشاركة

محتويات مشابهة/ق

محتويات مشابهة

الافضل تقييماً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر ترشيحاً/ق/ش

الافضل تقييماً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر ترشيحاً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر مشاهدةً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ثربان) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها