مراكزنا تنزف - صحيفة ثربان الإلكترونية




الدفاع المدني من الدوائر الحكومية الأمنية المهمة التي يلزم تواجدها في المناطق المكتظة بالسكان والطرقات المزدحمة بالمسافرين لمواجهة خطر الحرائق والغرق والكوارث البيئية أثناء موسم الأمطار والحوادث المرورية وغيرها لاسمح الله .

من خلال هذه الأسطر اشير لمحافظة المجاردة ومراكزها الإدارية الخمسة ذات المواقع المتشعبة والتضاريس المختلفة والتي لايوجد بها سوأ مقر واحد لدفاع المدني وسط المحافظة ومع ذلك لا ننكر جهودهم ودورهم البارز وإسهامهم في إنقاذ واسعاف ومساعدة الكثير فدائماً يقدمون كل الذي يستطيعون تقديمه وأكثر ، ولكن بُعد المسافات يعرقل سرعة وصولهم في كثير من الأوقات ، فلو افترضنا حصل حادث مروري او حريق أو كارثة بيئية في كل هذه المراكز في وقت واحد ؟ كيف لهم سد الاحتياج والوصول في الوقت المطلوب ؟ بالتأكيد الأمر سيكون صعب ولابد الاعتراف بصعوبته ، فلذا توفر مراكز لدفاع المدني في هذه المراكز الإدارية مطلب ملح وضروري جداً .

قبل سنوات تم استحداث فرقة موسمية لدفاع المدني بمركز ثربان فرح المواطنين واستبشروا خيراً وقالوا بإذن الله تعالى تصبح هذا الفرقة مركز ليكون خير عون لإنقاذ الأنفس التي ازهقتها الطرقات واطمئنان للمواطنين والمقيمين بالمركز والمسافرين العابرين طريق ثربان - أحد ثربان ونواه لاستحداث فرق بالمراكز الأربعة الأخر ( أحد ثربان - خاط - عبس - ختبة ) ولكن سرعان ما ذبلت فرحتهم فبعد موسمين من مباشرة الفرقة الموسمية بالمقر المخصص لها رسمياً بمخطط الطلاليع بثربان تم سحبها لتعود لمقر الإدارة وسط المحافظة ، تاركين خلفهم الخطر يحدق بالسكان وطلاب وطالبات المدارس والمتنزهين وعابري الطرق العامة التي تمر بالمركز لربط المدن الرئيسية عسير - مكة المكرمة - الباحة والأودية ذات المستنقعات المائية العميقة وغابات أشجار البرسبوس الممتدة على جنبات وادي يبه والتي تكثر بها الثعابين السامة والحيوانات المفترسة وتهدد بكارثه بيئة وبشريه لو اشتغلت النيران بها .

من هنا نسأل ونتسائل دوماً ما العائق الذي يحول دون توفر مراكز لدفاع المدني بمراكزنا الإدارية رغم الحاجة الماسة لتواجدها .. فلايكاد يجف دم إلا واريق دم آخر ؟؟؟ فإلى متى مراكزنا تنزف ؟؟

كم من أسرة فقدت عائلها وسندها ؟ وكم من شاب وفتاة فقدوا شبابهم وكم وكم وكم من الألم والحسرة .. بالتأكيد مؤمنين بالقضاء والقدر ولا نعترض على المكتوب الذي كتبه الله على عباده ولكن يجب علينا العمل بالأسباب .. فتواجد الدفاع المدني بالمراكز الإدارية قد يكون سبب في إنقاذ و نجاة الكثير .. فهل من بشرى تسعدنا وتكفف دموع الأمهات على فقداء الأحباب !!




✒️ عوض سعيد الشهري
تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 1479 | أضيف في : 08-09-2020 11:17 | [أضف تعليق] إرسال لصديق طباعة حفظ بإسم حفظ PDF


عوض سعيد الشهري
عوض سعيد الشهري

الحجم

تقييم
9.50/10 (2 صوت)

مشاركة

محتويات مشابهة/ق

محتويات مشابهة

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الافضل تقييماً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر ترشيحاً/ق/ش

الافضل تقييماً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر ترشيحاً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر مشاهدةً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ثربان) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها