صراع الأنا و الثقافة في عسير - صحيفة ثربان الإلكترونية




في منطقتنا الجنوبية وفي هذه الأيام رغم إننا في إجازة الا ان ما يسمى ( بالمثقفين ) ذكروني بطلاب المرحلة " الابتدائية " عندما نكون في نشاط رياضي و يلعبون لعبة " الكراسي " ولو أن الفرق كبير بين " الصنفين " فطالب سيحصل على جائزته ويحاول أن يشارك في لعبة أخرى لعله ينتج ويحصل على ما يطمح إليه وهكذا .

أما الصنف الثاني من اللاعبين أو ما يسمى - بالمثقفين - ولا أعمم بل من يتصادم أو يصارع مع الاخرين على منصب او مبادرة أو عمل تطوعي كلف به ولا يريد يتخلى عنه ليس حبا في إبراز منطقته أو يرى أنه يمثل شباب المنطقة " بل حبا في نفسه وهو لا يرى " ابعد من أنفه فهو يريد أن يكون في الصورة دائما فقط .
فالقريب من كل هذه الفئات يشاهد المثل الذي يقول ( انا ومن بعدي الطوفان ) واقعا وهو الواقع المؤلم .

فهذا المصارع ( اللاعب ) ممن يرى أنه مثقف ولا يتحاور ولا يتقبل الرأي الاخر ولا يتنازل حتى عن الحق العام بل يراه ملكا له فهو ( ليس بمثقف بل أناني ) و هذا ما جعل أكثر المواقع حكرا على فئة معينة منذ أعوام ونحن لا نعرف الا فلان وعلان بينما المنطقة زاخرة بالمبدعين ومتدفقة في روح الشباب ليأخذوا فرصتهم .

* تعالوا معي الى اندية المصارعة في الجنوب :

1- نادي المصارعة الثقافي أو ما يسمى بالمثقفين .
2-نادي مصارعة الإعلام أو ما يسمى بالإعلاميين .
2- نادي المصارعة الرياضي أو ما يسمى بالرياضيين .
4-نادي مصارع الصحف الالكترونية العنصرية تحت مسمى صحيفتي .
5- نادي مصارعة مثيري التعصب القبلي بين المحافظات وبين المحافظة ومراكزها .

* فمن اراد أن يحترف في أحد الاندية السابقة فما عليه الا أن يدور واسطة .

* إن ما دعاني الى كتابة هذه الكلمات هو " الحدث الأخير في مفتاحة " فكلنا نعلم أن مفتاحة هي لأبناء الجنوب عموما وليست لأشخاص محدودين ونشكر أمير المنطقة على هذه اللفتة التي ستتيح للمبدعين من شباب المنطقة بالبروز وأخذ فرصتهم للظهور للأخرين والتنافس و الإبداع وتجديد الدماء بروح الشباب .
فأكثر ابناء المنطقة الجنوبية لا يعرفون من مفتاحة الا الموقع والمسرح وقليل من سمع عن المراسم .

* أما المحزن في ما شاهدناه عن بعض الرسامين وهم يقومون " بحرق لوحاتهم " وكلنا نعرف أن الرسام يعتبر لوحته جزء منه لأنه قضى وقتا من عمره وهو يرسمها فمن ( وجهة نظري ) أن من قام بذلك ماهو الا احتجاجا على امر أمير المنطقة فلو لم يكن لديه مكان لها كان الافضل له التبرع بها للجمعيات الخيرية او الدوائر الحكومية أو الأقارب أولى من أن تحرق ولكنها حب الأنا وكما أعرف أن اللوحات التي في مفتاحة ليس لشخص واحد فهل الأخرين سيطالبون بمحاكمة من أحرق لوحاتهم إن حصل .

موقف :
في يوم من الأيام قلت لأخي ) محمد البيه ) لماذا لا تبيع لوحاتك قال لي الفنان التشكيلي يرى لوحاته بمثابة أولاده فهي غالية عليه لا أعلم هل من سبقه قالها أم سأراه يوما يحرق احد اولاده عفوا إحدى لوحاته .

ختاما :

نشكر أميرينا الغالي في منطقتنا الجنوبية على التجديد في كل ما يهم المنطقة .
تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 702 | أضيف في : 08-05-2018 05:46 | [أضف تعليق] إرسال لصديق طباعة حفظ بإسم حفظ PDF


عبده البيه
عبده البيه

الحجم

تقييم
1.00/10 (1 صوت)

مشاركة

محتويات مشابهة/ق

محتويات مشابهة

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الافضل تقييماً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر ترشيحاً/ق/ش

الافضل تقييماً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر ترشيحاً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر مشاهدةً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ثربان) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها