يامن اشغلتك دنياك عن امك - صحيفة ثربان الإلكترونية




لا تكسر قلب ام حملتك تسعة اشهر وسهرت وربت وكبرت وبعدما كبرت بالسن تركتها تعيش وحيده .. وتذكر قوله تعالى ﴿ هَلْ جَزَاءُ الإِحْسَانِ إِلَّا الإِحْسَانُ ﴾ ..

أخواني وأخواتي امهاتكم في الكبر يريدون منكم ان تكونوا قريبين منهم وانتي ايتها الزوجة تريدين ابنائك يبرونك في كبرك فكوني ام صالحه حثي زوجك على بر امه , حتى تكوني قدوه حسنه لأبنائك ..

كلنا نعلم بان الأم تسعد بمشاهدة ابنائها وهم مستقرين نفسياً وبدنياً واجتماعيا .. نعم ياسادة أنها الأم تحملت الكثير من أجل أبنائها , سخرت جهدها ووقتها لهم دون أي مقابل ربتهم وأطعمتهم وعلمتهم وسهرت الليل من أجل صحتهم ..

هل تستحق كل هذا الجفاء الذي يصدر من بعض الأبناء هل تستحق أن تلهينا أشغال الدنيا عن برها ووصالها والوقوف بجانبها وقضاء حوائجها قال تعالى ﴿ وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ﴾ أحسنوا إلى أمهاتكم لعظيم شانهم .. وتذكروا تعبهن عليكم في الحمل والولادة والرضاع والحضانة وسهرهم معكم في مرضكم .

يامن اشغلتك دنياك عن امك أعلم بانه سيأتي يوم تحتاج ابنائك , وسيأتي اليوم الذي يرد لك الدين مثلما عاملت امك فان كان إحسان قوبلت بالإحسان وأن كان غير ذلك ستجد ما صنعته نفسك .. فالله الله في بر أمهاتكم عن عطاء عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه أتاه رجل فقال أنى خطبت امرأة فأبت أن تنكحني وخطبها غيرى فأحبت أن تنكحه فغرت عليها فقتلتها فهل لي من توبة ؟ قال أمك حية ؟ قال لا ، قال تب إلى الله عز وجل وتقرب إليه ما استطعت ، فذهبت فسألت ابن عباس لم سألته عن حياة أمه؟ فقال : ( أنى لا أعلم عملا أقرب الى الله عز وجل من بر الوالدة ) حفظ الله أمهاتنا منهم على قيد الحياة وجعلنا من البارين بهن ورحم الله من فقدناهم إلى الأبد .

أخواني وأخواتي قدروا وجود امهاتكم قبل فقدهم فعندما يفقد الأنسان أمه سيفقد كل معاني الحياة فلا يشعر بقيمتها إلّا من ذاق طعم الفراق والغياب ، فعندما ترحل .. سترحل معها السعادة والطيبة والحنان والأمان وكل شيء جميل ، ستترك خلفها حسرة في النفس ولوعة في القلب طوال العمر .


كتبته
قلب الجنوب ✍


تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 1779 | أضيف في : 01-29-2020 12:01 | [أضف تعليق] إرسال لصديق طباعة حفظ بإسم حفظ PDF


قلب الجنوب
قلب الجنوب

الحجم

تقييم
10.00/10 (1 صوت)

مشاركة

محتويات مشابهة/ق

محتويات مشابهة

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الافضل تقييماً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر ترشيحاً/ق/ش

الافضل تقييماً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر ترشيحاً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر مشاهدةً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ثربان) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها