مديرة تتسبب بقتل طالبه - صحيفة ثربان الإلكترونية




لا أدري لم التحامل ولم النكران والجحود ، ولم هذا السيل من المزاعم الباطلة تجاه المعلم ، جيل بأكمله يقف وراء حملة التشهير بالمعلمين !!!
أشياء كثيرة لم أعد أفهمها ، !!!!!
أما آن للزيف أن ينجلي أما آن للجهل أن ينتهي ؟
ألم نكن محن معشر المعلمين من غرس هذا الغرس فأين ثمار الهيل ياأمتي !!!

هالني مارأيته من ردود حول خبر كاذب تناقلته مواقع التواصل الإجتماعي بشأن مديرة مدرسة تسببت بمقتل طالبة عن طريق رش مادة كيميائية على شعرها ، ووجدت تحاملاً كبيرا على المعلم ، لا أعلم ماهي الأسباب التي تبرر للمجتمع نكران جهودي ولكن الشيء الذي أؤمن به وأراه أمام ناظري كل يوم حقيقة لازيفا ولا رياءً هو تفاني المعلم وإخلاصه ، فيعلم الله وحده وكل من أراد الإنصاف يعلم ذلك كم نبذل من الجهد لأداء الأمانه كما ينبغي ، فنحن مدركون أننا نحمل رسالة الأنبياء ، وأن رسالتنا ليست باليسيرة ، يعلم الله كم نبذل من الجهد وكم نقتطع من أوقاتنا وأوقات أسرنا خارج وقت الدوام وبدون مقابل مادي لحضور دورة أو متابعة تطوير أنفسنا حتى نستطيع التعامل مع الأجيال الجديدة بفكر يناسب توجهاتهم .

يعلم الله كم نعمل على حماية الطالبة حتى من نفسها وكأنها إحدى بناتنا وربما أكثر ، وكم نبحث عن جذور أي مشكلة أو سلوك لعلاجه في مهده وقبل تطوره وكم من السلبيات والأفكار الهدامة تصدينا لها ، وقد تغفل عنها الأسرة بدافع الحب أو الجهل ونتصدى لها بصدور عارية .

نحن لانهتم كثيراً لردود المشككين فنحن كل يوم نغرس غرسا ونحصد ثماره يانعة .

فما التقدم والإزدهار الذي تشهده بلادنا إلا من صنع أيدينا ومايعكسه مبتعثي المملكة من تفوق حتى على البلدان المتقدمة إلا من صنع أيدينا .

وما التقدم الهائل الذي أحرزه المعلم السعودي على مستوى الدول في برنامج خبرات إلا أحد أقل الشواهد التي نفاخر بها .

قد نخطئ في التطبيق ، وقد نخطئ في الطريقة فنحن لسنا ملائكة ولكن يبقى هدفنا الإصلاح والتوجيه .





نالا الهلالي
تعليقات : 3 | إهداء : 0 | زيارات : 1555 | أضيف في : 03-07-2020 09:36 | [أضف تعليق] إرسال لصديق طباعة حفظ بإسم حفظ PDF

التعليقات
5932 "سعدي العمري" تاريخ التعليق : 03-08-2020 09:00
مقال رائع يستاهل التصفيق👏👏👏

[سعدي العمري]

5933 "؟؟؟" تاريخ التعليق : 03-08-2020 09:11
الله لايبلاناااااا امين

العنوان قوي

[؟؟؟]

5934 "الدوسري" تاريخ التعليق : 03-08-2020 09:12
يالطيف

[الدوسري]


نالا الهلالي
 نالا الهلالي

الحجم

تقييم
10.00/10 (1 صوت)

مشاركة

محتويات مشابهة/ق

محتويات مشابهة

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الافضل تقييماً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر ترشيحاً/ق/ش

الافضل تقييماً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر ترشيحاً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر مشاهدةً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ثربان) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها