الشؤون الاسلامية في عسير : بن فروة ليس من منسوبينا .. داعية متعاون محتسب - صحيفة ثربان الإلكترونية




الأخبار محليات › الشؤون الاسلامية في عسير : بن فروة ليس من منسوبينا .. داعية متعاون محتسب
الشؤون الاسلامية في عسير : بن فروة ليس من منسوبينا .. داعية متعاون محتسب

ثربان - أبها : حذّر مدير عام فرع وزارة الشؤون الإسلامية بعسير الدكتور حجر بن سالم العماري من استغلال المنابر في التكفير والطائفية في اعقاب تكفير خطيب في المنطقة للممثل ناصر القصبي وقناة “ام بي سي” , مؤكداً أنه لايجوز تكفير المعين وأن مرده إلى الله ورسوله والتسرع فيه الشيخ-سعيد-بن-فروةيترتب عليه أمور خطيره من استحلال الدم والمال ومنع التوارث وفسخ النكاح وغيره وللتكفير شروط :

أولاها: أن يكون القول أو الفعل أو الترك كفر بمقتضى الكتاب والسنة .

ثانيها: ثبوت قيامه بالمكلف .

ثالثها: بلوغ الحجه .

رابعها: انتفاء موانع التكفير في حقه كالإكراه والإغلاق .

وحذرالعماري من استغلال المنابر في التكفير والتحريض على الفتن والنعرات الطائفية وأكد أن منابرنا ليست للجهلاء ولا لأشباه الدعاه وأن وزارة الشؤون الاسلامية الرائدة ترصد كل مخالفة في حينها وتحاسب المقصر أيا كان .

ناصر-القصبيوحول تكفير أحد خطباء المنطقه لقناة " ام بي سي” وتسميته للممثل ناصر القصبي , نفى العماري أن الخطيب سعيد بن فروة من منسوبي وزارة الشؤون الإسلاميه لاخطيبا رسميا ولا داعيه رسمي وإنما داعية متعاون محتسب له قبوله في أوساط الشباب خاصة .

وأضاف : بلغنا تراجعه عن تكفيره للمعين ابتغاءا لوجه الله حسب قوله , سأئلا الله أن يفقهنا في الدين وأن يحفظ بلادنا من كل مكروه " .

تعليقات : 0 | إهداء : 0 | أضيف في : 06-21-2015 03:11 | [أضف تعليق] إرسال لصديق | طباعة | حفظ بإسم | حفظ PDF

تعليقات الفيس بوك



الحجم

تقييم
1.00/10 (1 صوت)

مشاركة

محتويات مشابهة

محتويات مشابهة/ق

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الافضل تقييماً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر ترشيحاً/ق/ش

الاكثر تفاعلاً/ش

الافضل تقييماً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر ترشيحاً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر مشاهدةً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ثربان) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها